بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
»  الدجاج المقلي بالطريقة دي يتميز بالطراوة وطعمه المتبل .
الإثنين يناير 23, 2012 11:20 am من طرف hamza

»  أزياء للشتاء أكثر من رائعة " لازياء فقط"
السبت ديسمبر 31, 2011 4:58 pm من طرف hamza

»  مجموعة حقائب راقية لكل الاذواق *ادخلي *واختاري* وعرفينا بذوقك **
السبت ديسمبر 31, 2011 4:55 pm من طرف hamza

»  كيك بالفواكه الجافة الملونة
السبت ديسمبر 31, 2011 10:01 am من طرف hamza

»  كيكة بالشكلاط رائعة من مطبخي
السبت ديسمبر 31, 2011 9:57 am من طرف hamza

»  3 وصفات الكيك بالشيكولاتة
السبت ديسمبر 31, 2011 9:56 am من طرف hamza

»  كيكة رائعة من يوم جربتها الكل عجباتو -بالصور-nihade
السبت ديسمبر 31, 2011 9:53 am من طرف hamza

»  حلوة اقتصادية من مطبخي
السبت ديسمبر 31, 2011 9:51 am من طرف hamza

»  مقادير وتحضير سفنج المغربي
السبت ديسمبر 31, 2011 9:50 am من طرف hamza

الاعلانات
الشاحنات مركبة ثقيلة

الجمعة نوفمبر 11, 2011 3:08 pm من طرف hamza

لشاحنة
هي مركبة ثقيلة ذات محرك تستخدم لحمل البضائع. تستطيع الشاحنات حمل جميع
أنواع البضائع تقريبا. فهي تجلب المواد الغذائية والسلع الأخرى إلى المتاجر
والمنازل، كما تأخذ المواد الخام من مصنع إلى آخر. وتحمل الشاحنات …

تعاليق: 0


قصة حقيقية عن عقوق الوالدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة حقيقية عن عقوق الوالدين

مُساهمة  hamza في الجمعة نوفمبر 11, 2011 4:18 pm

ي إحدى القرى المجاورة مرضت الأم العجوز فأخذها ابنها إلى المستشفى وتركها
هناك وانتقل إلى العمل في المدينة .. وبعد مدة عاد إلى قريتهم .. وحين
سألوه عن أمه .. أجابهم أنها ماتت ودفنها .. وهي لم تمُت بل لا زالت على
قيدِ الحياة ..

وبعد مدة ذهب أحد سكان تلك القرية إلى مستشفى
المدينة لزيارة قريبة له ، ودخل المستشفى فوجد أمَّ ذلك الشاب بنفس الغرفة
التي فيها مريضته .. فسألها الرجل بتعجب واستغراب : أنت أم فلان ؟


قالت
: نعم .. قال : من أتى بكِ إلى هنا ، ومنذ متى وأنتِ هنا ؟ قالت : أحضرني
ابني منذ سنتين ولم أره من حينها .. اسمعوا ماذا تقول ، تقول : والله إني
خائفة عليه ..
والله إني خائفة عليه أن يكون قد أصابه مكروه أو حصل له شر ..


يالله
.. ما أحلم الأم ، وما أحنَّها ، وما أرفقها .. رماها .. تركها .. نساها
.. ولا تزال خائفةٌ عليه .. فقام الرجل بالإجراءات اللازمة وأخرجها وذهب
بها إلى القرية ..
ثم قام بإعداد وليمة كبيرة ودعا كل أهل القرية وألحَّ على ابنها بالحضور ..



قصة حقيقية عن عقوق الوالدين
في
إحدى القرى المجاورة مرضت الأم العجوز فأخذها ابنها إلى المستشفى وتركها
هناك وانتقل إلى العمل في المدينة .. وبعد مدة عاد إلى قريتهم .. وحين
سألوه عن أمه .. أجابهم أنها ماتت ودفنها .. وهي لم تمُت بل لا زالت على
قيدِ الحياة ..

وبعد مدة ذهب أحد سكان تلك القرية إلى مستشفى
المدينة لزيارة قريبة له ، ودخل المستشفى فوجد أمَّ ذلك الشاب بنفس الغرفة
التي فيها مريضته .. فسألها الرجل بتعجب واستغراب : أنت أم فلان ؟


قالت
: نعم .. قال : من أتى بكِ إلى هنا ، ومنذ متى وأنتِ هنا ؟ قالت : أحضرني
ابني منذ سنتين ولم أره من حينها .. اسمعوا ماذا تقول ، تقول : والله إني
خائفة عليه ..
والله إني خائفة عليه أن يكون قد أصابه مكروه أو حصل له شر ..


يالله
.. ما أحلم الأم ، وما أحنَّها ، وما أرفقها .. رماها .. تركها .. نساها
.. ولا تزال خائفةٌ عليه .. فقام الرجل بالإجراءات اللازمة وأخرجها وذهب
بها إلى القرية ..
ثم قام بإعداد وليمة كبيرة ودعا كل أهل القرية وألحَّ على ابنها بالحضور ..


فلما
اجتمع أهل القرية ومن بينهم ذلك الابن سأله الرجل أمام الناس عن أمه ..
فقال : إنها ماتت قبل سنتين .. قال : إنها ماتت قبل سنتين .. فقام الرجل
وطلب العجوز ثم أتى بها أمام الناس ..


ثم قال : أهذه أمك يا
فلان ؟ وقال للعجوز : أهذا ابنكِ يا أم فلان ؟ فصُعق الابن العاقَّ أمام
الحضور ولم يستطع الكلام .. صدقوني إنها قصة حقيقية وليست من نسج الخيال ..
لكن أيُعقل مثل هذا ..


أهذا جزاها بعد طول عناها .. أيُعقل
مثل هذا .. وهل هذا من الدين في شيء .. لم يكرر القرآن الكريم وصية أبلغ
تأثيراً وأقوى عبارة بعد عبادة الله وحده .. كأمره بالإحسان للوالدين
وإكرامهما والعطف عليهما ..


اسمعوا معي هذه الآيات .. قال الله
: ﴿ وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ
وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ
أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ
تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيماً ﴾ ـ ثم تأمل ـ { وَاخْفِضْ
لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا
كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً }..


﴿ رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا
رَبَّيَانِي صَغِيراً ﴾ .. قال صلى الله عليه وسلم يوماً لأصحابه ، وقد كان
يمرُّ ببعض الأسرى وامرأة تأخذ وليدها فتضُمُّه إلى صدرها فيقول صلى الله
عليه وسلم : ( أرأيتم هذه طارحة وليدها في النار ؟ ) .. قالوا : لا يا رسول
الله هي أرحم به من ذلك .. فقال صلى الله عليه وسلم : ( فالله أرحم بكم من
هذه بولدها ) .. (فالله أرحم بكم من هذه بولدها ) ..


وما قال
هذا صلى الله عليه وسلم إلا ليُبَيِّن أن الرحمة الإنسانية في أعلى صورها
إنما هي عند الأم فقط .. ولذلك كرر علينا بأبي هو وأمي : ( أمك ثم أمك ثم
أمك ) ..
فهل عرفنا قدر أمهاتنا !؟
مع تحياتي

hamza
Admin

عدد المساهمات : 160
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://femmefacebook.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى